بعدما تخلص من الأزمة العابرة التي مر بها في بداية الموسم واعتلى صدارة الدوري الإسباني، يتطلع ريال مدريد إلى الحفاظ على هذه الصدارة وتوسيع الفارق مع منافسه التقليدي العنيد أتلتيكو، عندما يلتقي الفريقان بعد غد السبت في المرحلة السابعة من المسابقة

وسقط الريال في فخ التعادل مرتين في أول ثلاث مباريات خاضها بالمسابقة، ولكنه حقق 3 انتصارات متتالية لينتزع صدارة جدول المسابقة برصيد 14 نقطة، بفارق نقطة واحدة أمام جاره ومنافسه العنيد أتلتيكو مدريد


وفيما يتطلع الريال بقيادة مديره زين الدين زيدان، إلى الفوز في هذه المباراة وتوسيع الفارق، يسعى أتلتيكو بقيادة مديره الفني الأرجنتيني دييجو سيميوني إلى الإطاحة بالملكي من الصدارة واستعادتها من خلال هذا الديربي.

وكانت الهزيمة 0-3 أمام باريس سان جيرمان في دوري أبطال أوروبا، قد أثارت جدلا كبيرا حول الريال وانتقادات عنيفة ضد زيدان، لكن الفريق تغلب على إشبيلية وأوساسونا لينتزع صدارة الليجا.

وشهد المران، مشاركة نجم الفريق مارسيلو، الذي استعاد حساسية الملاعب بعد إكماله جزء من المران الجماعي، قبل يومين من مواجهة أتلتيكو مدريد، على ملعب واندا ميتروبوليتانو.
وبعد انتصاره على أوساسونا بلاعبين من الصف الثاني والذي جعله  يتصدر جدول الدوري الإسباني ، عاد الفريق الملكي للتدرب استعدادًا لمواجهة اتليتكو مدريد.
وأجرى المدير الفني للملكي، زين الدين زيدان، تغييرات كثيرة على التشكيل الأساسي، للسماح لبقية اللاعبين بالوصول إلى الديربي وهم في حالة منتعشة.
وخضع اللاعبون الأساسيون الذين لا غنى عنهم في الديربي وشاركوا أمام أوساسونا، لتدريبات منفصلة أقل كثافة، وهم راموس  وكاسيميرو وتوني كروس.
واعتمادا على مدى تطور حالة مارسيلو خلال الساعات المقبلة، سيحدد زيدان إذا ما كان سيشغل مركز الظهير الأيسر في الديربي، أو سيعاود الاعتماد على ناتشو الذي لعب فيه، نظرا لإصابة فيرلاند ميندي.

ورغم معاناة الفريق في الناحية الدفاعية التي أثارت انتقادات هائلة من الجماهير ووسائل الإعلام، لم يخسر الريال أي مباراة في الدوري المحلي حتى الآن وهو ما يسعى للحفاظ عليه في مواجهة أتلتيكو.

وأعاد الفريقان بناء صفوفهما بشكل كبير خلال صيف هذا العام، حيث استثمر الريال نحو 300 مليون يورو في سوق انتقالات اللاعبين، فيما تعاقد أتلتيكو مع العديد من اللاعبين من بينهم جواو فيليكس أغلى لاعب في تاريخ النادي.

واعتمد زيدان في مباراة أوساسونا أمس الأربعاء على فريق يضم العديد من اللاعبين الاحتياطيين ليضمن حصول لاعبين بارزين مثل جاريث بيل وإيدين هازارد وكريم بنزيما على الراحة الكافية قبل مواجهة أتلتيكو.

كما حقق أتلتيكو فوزا غاليا 2-0 على ريال مايوركا أمس الأربعاء ليتصدر جدول المسابقة لمدة قليلة قبل أن ينتزعها الريال بالفوز على أوساسونا بنفس النتيجة.

ويفقد أتلتيكو في مباراة الديربي لجهود مهاجمه ألفارو موراتا الذي طرد في لقاء مايوركا أمس، ولكن ما يطمئن الفريق أن مهاجمه الخطير دييجو كوستا استعاد ذاكرة التهديف وأحرز أمس الهدف الأول لفريقه في مرمى مايوركh

ويخوض برشلونة حامل اللقب مباراته في هذه المرحلة يوم السبت أيضا ولكن في وقت مبكر، مما يتيح له انتزاع المركز الثاني من أتلتيكو مؤقتا لحين انتهاء مباراة الديربي.

ويحتل برشلونة المركز الخامس برصيد عشر نقاط قبل مباراته بعد غد السبت في ضيافة خيتافي.

ويتطلع برشلونة إلى التخلص من سوء الحظ الذي لازمه في الفترة الماضية في المباريات التي يخوضها خارج ملعبه.
ويفقد برشلونة في مباراة خيتافي لجهود لاعبه الأرجنتيني ليونيل ميسي قائد الفريق الكتالوني بداعي الإصابة.

وواصل اللاعب الموهوب الشاب أنسو فاتي تألقه مع برشلونة، وقد يحل مكان ميسي في التشكيلة الأساسية بعد غد، كما أصبح عثمان ديمبلي جاهزا للمشاركة مع برشلونة.

وفي بقية مباريات المرحلة السابعة، يلتقي فياريال مع ريال بيتيس، وأتلتيك بيلباو مع فالنسيا، وغرناطة مع ليجانيس، وإسبانيول مع بلد الوليد، وإيبار مع سيلتا فيجو، وديبورتيفو ألافيس مع ريال مايوركا، وليفانتي مع أوساسونا، وإشبيلية مع ريال سوسييداد.