حقق فريق برشلونة فوزًا هامًا على نظيره فريق خيتافى، بنتيجة 2-0، في المباراة التي جمعت الفريقين اليوم السبت، على ملعب كولسيوم الفونسو بيريز، ضمن منافسات الجولة السابعة من الدورى الإسباني لكرة القدم «لاليجا».

برشلونة يعود بفوز ثمين امام خيتافي رغم غياب ميسي وفاتي وديمبلي 


دخل برشلونة في غياب  نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي، والصاعد أنسو فاتي للإصابة وعثمان ديمبلي بسبب الاصابة.

تقدم  المهاجم الأوروجوياني لويس سواريز في الدقيقة 41 لبرشلونة ، فيما عزز الإسباني جونيور فيربو تقدم برشلونة  بإضافة الهدف الثاني في الدقيقة 49.

و تعرض المدافع الفرنسي كيليمنت لانجليه للطرد في الدقيقة 82 بعد حصوله على إنذارين.

وبهذا الفوز رفع برشلونة  رصيده  للنقطة 13 في المركز الثانى مؤقتًا، فيما يتواجد خيتافي في المركز الـ11 برصيد 7 نقاط.

وساهم فوز برشلونة عل خيتافي بإنهاء عقدة مهمة، وذلك بتحقيق الفوز على الأول خارج أرضية ملعب كامب نو.

ولعب “البلوجرانا” ثمان مباريات في مسابقتي الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا خلال الموسم الحالي، حيث فشل في الفوز خارج معقله قبل مباراة اليوم.

اعتمد إرنستو فالفيردي مدرب برشلونة، على طريقة لعب (4-3-3) بوجود تير شتيجن في حراسة المرمى، أمامه فيربو، لينجليت، بيكيه، وسيرجي روبيرتو، وفي الوسط آرثر، بوسكيتس، ودي يونج، وثلاثي هجومي كارليس بيريز، جريزمان، وسواريز.

على الجانب الآخر، اعتمد بيب بوردالاس مدرب خيتافي على طريقة (4-4-2)، بوجود الحارس ديفيد سوريا، أمامه الرباعي سواريز، ديني، برونو، ونيوم، وفي الوسط جاسون، ماورو، ماكسيموفيتش، وكوكوريلا، وثنائي هجومي خايمي ماتا وأنخيل رودريجيز.

قرر إرنستو فالفيردي الدفع بنيلسون سيميدو بدلًا من أنطوان جريزمان، ثم أشرك إيفان راكيتيتش بدلًا من سيرجيو بوسكيتس، لتتحول طريقة اللعب إلى (4-4-2) بوجود كارليس بيريز وسواريز كثنائي هجومي.

تلقى برشلونة ضربة قوية بتعرض كليمنت لينجليت للطرد، لحصوله على البطاقة الصفراء الثانية في الدقيقة 82.

ودفع فالفيردي بآخر تبديلاته بإشراك المدافع جان كلير توديبو بدلًا من المهاجم كارليس بيريز، من أجل تأمين النتيجة، ليُحقق بالفعل الفريق انتصاره الأول خارج ملعبه هذا الموسم.